التخطيط للحياة حقيقة الاستخلاف في الارض





إن الانسان من اعظم المخلوقات التي حباه الله بالسعي على الأرض في شتى أقطارها وهيئ له لجنة من قبل خلقه وجعلها اول منازله كل ذلك يجعل منا بني البشر نطرح سؤالا جوهريا ونسعى للبحث عن إجابة نموذجيه له ونحن في الرخاء قبل ان تطلب منا الإجابة ونكون يومها في شدة.


قد تتغير صيغ هذا السؤال وطرق طرحه ومحافل مناقشته لكن فحواه واحد هو لما خلقنا الحق عز وجل على وجهها وهل الحياة قالب موحد علينا أن نحياه كما عاشه اباءنا وأجدادنا ومن البر بهم ان نورثه لأبنائنا وأحفادنا؟

كل هذه الاسئلة وغيرها أجاب عليها الله عز وجل في محكم تنزيله بقوله تعالى:"وأن ليس للإنسان إلا ما سعى وأن سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الاوفى"


عظيم .. لكن ما المقصود بهذه الاية وكيف يمكن ان نستفيد منها في حياتنا اليومية؟

لقد خص الله عز وجل الانسان بالعقل وميزه به عن غيره من المخلوقات فجعله الدعيمة الأساسية لنجاحه وتميزه والوسيلة الوحيدة لفوزه امام الله تعالى فبناءا عليه يجب أن يستخدمه.  فما خلق الله لنا من شيء لنتركه على خاماته بل لنوظفه في بلوغ الاهداف المرامة والغاية المرجوة من وجودنا.


من اجل النجاح الحقيقي في الدارين باستخدام العقل لابد من التخطيط الحقيقي لكل شيء وبما أن حياتنا هي راس مالنا في هذا الوجود فلابد من التخطيط الجيد لذلك من خلال وضع خطط إستراسيجية حقيقية لها، وهو ما وصل له علماء التنمية البشرية في ما يصطلح عليه "التخطيط الاستراتيجي الشخصي"

والذي مر في حياته إلى غاية اليوم مشارف سنة 2015 أربع أجيال متتالية وهي:


  1.    الجيل الأول ادارة الوقت
  2.    الجيل ألثاني ادارة الوقت مع إدارة الضغطات
  3.    الجيل الثالث ادارة الوقت مع ادارة الضغوطات مع وضع خطة شخصية
  4.   الجيل ألرابع ادارة الوقت مع ادارة الضغوطات مع وضع خطة شخصية منطلقة من رسالة ورؤية


ونقصد بخطة استراتيجية شخصية ان الخطة تتسم بمجموعة من الصفات وهي

1.   خطة ذات رؤية بعيدة المدى لا تتوقف على مدة زمنية محددة

2.   محاور هذه الخطة ذات اهمية قصوه في حياة الفرد

3.   أن يكون صاحب الخطة له القدرة على ادارة الوقت والضغوطات

4.   ان تكون هذه الخطة تنافسية قابلة للتطوير

5.  أن يكون المخطط في نهاية كل خطة جزئية قادرا على حسن التموقع اي يكون محقق أكبر انجازات ممكنة 

الهدف الرئيسي من التخطيط الإستراسيجي الشخصي:

 
هو إيجاد مواطن صالح قادرا على النجاح في البيئة التي يعيش فيها، عارفا بنقاط قوته منتبها للفرص المتواجدة بجواره. قادرا كتابة خطة شخصية  تتضمن  رسالة و رؤية و قيما عليا و أهدافا استراتيجية و أدوات تنفيذ.

يكون المتحصل على دورات في التخطيط الاستراتيجي الشخصي في نهاية الدورة قادرا على :


  1.    تحديد مفهوم التخطيط ، أهميته و فوائده.
  2.    معرفة خطوات التخطيط الناجح.
  3.    رسم وإعداد خطة زمنية وعملية للمستقبل
  4.    معرفة وسائل التأكد من تنفيذ الخطة

البرنامج التخطيط ااستراتيجي الشخصي:

  •   تشخيص الحالة الراهنة:

الهوية ، ألانتماء القيم ألشخصية النجاحات ألسابقة المتحف الشخصي.
                                             أين انا ألآن نقاط القوة ونقاط الضعف ، الفرص والتحديات.
  1.    حصر الأحلام وتحويلها لأهداف.
  2.     تحديد مجالات الحياة وترتيبها.
  3.    جمع الأهداف في شكل رؤية ملهمة.
  4.    صياغة الرسالة.

نحن نسعى لغايتين على ارض هذا الوطن أن ننتج وأن نؤدي الواجب والنتاج الحقيقي نستدل عليه بمدى انتشار الوعي في اوساط الشباب عبر ربوع الوطن فان فآتتنا الاولى فلن تفوتنا الثانية المتمثل في تأدية الواجب وإيصال الامانة معذرة الى الله.



قال تعالى :" وقل اعملوا فسيرى الله أعمالكم ورسوله والمؤمنون"







إذا أعجبك المقال شاركه لتعم الفائدة

هل أعجبك هذا الموضوع ؟


بإمكانك نسخ روابط الموضوع التالية ونشرها في موقعك أو على مواقع التواصل الإجتماعي

رابط الموضوع:


كود الموضوع:

" التخطيط للحياة حقيقة الاستخلاف في الارض "