قصة قصيرة في منتهى الروعة للفتاة الصغيرة بائعة المناديل

كن داعيا للخير و إزرع البسمة و الحب في قلوب الأخرين



 "قصة قصيرة في منتهى الروعة للفتاة الصغيرة بائعة المناديل"

كان هناك فتاة لم يتعد عمرها الست سنوات , وكانت تعمل هذه الطفلة بائعة للمناديل فكانت تسير بين السيارات وهى تحمل علب المناديل الورقية لكى تبيع منها لراكبى السيارات , وذات مرة وهى تمر بين السيارات مرت بسيدة وكانت هذه السيدة تبكى , فنظرت الطفلة إليها وتوقفت أمامها فقد كانت السيدة تبكى بشدة .

فرفعت السيدة بصرها وأخذت تنظر إلى الطفلة البريئة فقامت هذه الفتاة الصغيرة بأعطاء منديل للسيدة حتى تقوم بمسح دموعها , فضحكت السيدة بعد أن كانت تبكى وأرتسمت الابتسامة على شفتيها من كل قلبها حباً لبراءة هذه الصغيرة الطيبة ذات الوجه الملائكى .


وذهبت الطفلة بسرعة دون أن تنتظر أن تعطيها السيدة ثمن المناديل , وذهبت الفتاة الصغيرة وهى تضحك للسيدة بوجهها الجميل وأبتسامتها الجميلة . ثم عادت هذه السيدة إلى منزلها وأمسكت بالهاتف وقامت بإرسال رسالة إلى زوجها تقول فيها “أنا أسفة , أنى أحبك كثيراً” .


وفى ذلك الوقت كان زوجها يجلس فى المطعم وهو حزين وبمجرد أن أستلم الرسالة وقرأها فرح فرحاً شديداً ومن فرحته برسالة زوجته قام بمنح الجرسون 50 جنيهاً وفرح الجرسون كثيراً بسبب هذا الرزق الذى لم يكن ينتظره , ثم خرج الزوج من المطعم وذهب إلى سيدة فقيرة كانت تجلس بجوار المطعم وتبيع الحلويات فى الشارع وأشترى منها الكثير من الحلويات وترك لها مبلغا من المال , ففرحت السيدة بهذا المبلغ كثيرا وحمدت الله كثيرا على ما أتاها من رزق لم يخطر على بالها .


وذهبت تلك السيدة وهى فرحة بهذه النقود وقررت أن تشترى اللحم لصغارها فهم لا يعرفون ما هو طعم اللحم , وبالفعل ذهبت للجزار وأشترت اللحك ورجعت إلى بيتها وقامت بإعداد اللحم والطعام الشهى لأطفالها وهى سعيدة وكلها سرور , ثم أتت تلك الطفلة البريئة بائعة المناديل إلى منزلها وعندما شاهدت اللحم فرحت كثيرا بذلك .


فتلك الطفلة كانت سبب فى سعادة الرجل الذى أعطى لوالدتها النقود , لأن هى من أسعدت زوجته وجعلتها ترسل له رساله كى تسعده هو الأخر , وبفرح الزوج فقد فرح عائلة بأكملها .


الدروس المستفادة من هذه القصة :


1. أن كل فرد يجب عليه أن يرسم الابتسامة فى قلب كل مهموم .

2. أن نسعد الفقير لأنه فى معظم الأحيان لا يجد ثمن الرغيف .

3. رسم البسمة على وجه الأخرين من أعظم الأفعال الإنسانية .

4. يجب على كل إنسان أن يسعد كل محتاج وفقير.


  شكرااا لمروركم لا تنسوا دعمنا و لو بتعليق او بنشر القصة بين اصدقائكم 

   لتعم الفائدة و جزاكم الله كل خير  


  كن داعيا للخير و إزرع البسمة و الحب في قلوب الأخرين  




إذا أعجبك المقال شاركه لتعم الفائدة

هل أعجبك هذا الموضوع ؟


بإمكانك نسخ روابط الموضوع التالية ونشرها في موقعك أو على مواقع التواصل الإجتماعي

رابط الموضوع:


كود الموضوع:

" قصة قصيرة في منتهى الروعة للفتاة الصغيرة بائعة المناديل "